افتتاح معرض الكتاب الخمسون في الرابطة الثقافية طرابلس

افتتحت الرابطة الثقافية في طرابلس معرض الكتاب السنوي الخمسين برعاية دولة الرئيس نجيب ميقاتي ممثلاً بمعالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى وحضور ,الوزير المفوض لدى سفارة تونس في لبنان السيد مصطفى العساكري, المطران يوسف سويف ممثلاً بالمونسنيور جوزيف دغيش, رئيس المجلس الإسلامي العلوي ممثلاً بفضيلة الشيخ محسن عبد الكريم, النواب اللواء أشرف ريفي, الأستاذ جميل عبود, الدكتور إيهاب مطر ممثلا بالدكتور موسى العش, الوزير سليمان فرنجية ممثلاً بالأستاذ رفلي دياب, الدكتور طه ناجي ممثلاً بالدكتور محمد ناجي, الأستاذ كريم كبارة ممثلاً بالدكتور سامي رضا, النائب السابق الدكتور مصطفى علوش, النائب السابق د علي درويش, رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق, مدير عام وزارة العدل القاضي محمد المصري
نقيب الأطباء الدكتور محمد صافي, نقيب أطباء الأسنان الدكتور ناظم حفار, ممثل نقيب المهندسين شوقي فتفت المهندس مصطفى فخر الدين، ممثل نقيب محرري الصحافة اللبنانية الأستاذ جوزيف القصيفي الصحافي غسان الريفي, نقيب الممثلين في لبنان نعمة بدوي ممثلاً بالفنان سعد حمدان, ممثل نقابة محرري الصحافة الحاج أحمد درويش, رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد الخير, القائمة بأعمال بلديتي الميناء والقلمون الأستاذة إيمان الرافعي, مدير عام وزارة الثقافة السابق الدكتور فيصل طالب, نقيب الفنانيين عبد الرحمن الشامي, رئيس الاتحاد العمالي العام النقيب شادي السيد رئيس جمعية مكارم الاخلاق الاسلامية د عبد الحميد كريمة, , رئيس جامعة طرابلس د رافت ميقاتي, رئيس مجلس امناء جامعة الجنان الدكتور سالم يكن , مدير جامعة بيروت العربية د هاني شعراني, نائب رئيس جامعة aut الدكتورة نسرين ضناوي , الدكتور زين المصطفى, مديرة كلية الاداب في الجامعة اللبنانية د جنين الشعار, مديرة جامعة aul د امتثال عكاوي, رئيس الحركة اللبنانية الحرة الاستاذ بسام خضر اغا, الاستاذة نهلا حاماتي , الاستاذة سليمة اديب الريفي, مديرة مؤسسة مخزومي الاستاذة سمر خشمان, الاستاذة نجاة الايي, د بشرى عدرة, د. فواز كبارة , رئيس الندوة الشمالية الحاج فيصل درنيقة,الاستاذة مايا حبيب, فضيلة الشيخ محمد خضر, رئيس جمعية اللجان الاهلية الاستاذ سمير الحج, الأستاذة فاطمة بدرا ،رئيس جمعية البشائر العميد حمود حمود, ممثل اتحاد ارباب العمل النقيب موفق السباعي, رئيسة منتدى شاعر الكورة الخضراء عبد الله شحادة الثقافي المهندسة ميراي شحادة, ممثل مجمع النور التربوي الشيخ بلال الزاهد, ممثل الجماعة الاسلامية الحاج احمد البقار , ممثل الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور كلود عطية, مسؤول التيار الوطني الحر في طرابلس الاستاذ سامر الرز, مسؤول حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي الاستاذ رضوان ياسين ,ممثل جمعية شباب المشاريع الاستاذ مازن النط, ممثل الجامعة المرعبية, مدير مصرف الاسكان انطوان حبيب ممثلا بالاستاذ سابا دورة, وفد من اللقاء الاسلامي المقاوم , الدكتورة هويدا خضور ممثلة اللقاء الوطني الشمالي, مسؤول جمعية لنا في طرابلس السفير احمد الكردي, الدكتورة هند صوفي, رئيس لجنة الشمال لقدامى المحاربين الرائد ابو حمدا, مدير مصرف لبنان طرابلس د صفوان ضناوي ، رجل الاعمال محمد خربطلي ممثلا بالاستاذ حسن الايوبي , الممثلة الكبيرة ميراي بانوسيان ( ام طعان) , رئيسة جمعية جنة المحبة الخيرية الاستاذة ريما جلول الحسيني, رئيس الحراك المدني في الشمال الصحافي رائد الخطيب, رئيسة جمعية سوا مننجح الاستاذة ديانا درنيقة , ممثل تجمع امان, مدير مركز العزم الثقافي الاستاذ عبد الناصر ياسين, مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي الاستاذ حسام الشامي,ممثلة جمعية كشافة الغد القائدة سناء محيش, ممثل كشافة البيئة القائد مراد عبوشي, رئيس جمعية الفنون المخرج توفيق المصري, رئيس لجنة الاسير يحيى سكاف الاستاذ جمال سكاف , رئيسة الحزب 1052 الاستاذة رولا مراد, , رئيس اسرة الملتقى الادبي الاستاذ زين الدين ديب, رئيس الشبكة اللبنانية للتنمية الباحث عامر ارناؤوط, رئيس جمعية الشبيبة الاهدنية الباحث روي العريجي, رئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية د عمر الحلوة, مدير مصرف لبنان في طرابلس د صفوان ضناوي, رئيس جمعية طرابلس السياحية المهندس محمد مجذوب, رئيس حركة مجد الاستاذ حسين منقارة, مسؤول اتحاد الشباب الوطني الاستاذ خالد عدس,الاستاذ محمد جحجاح , ممثل جمعية التضامن الشعبي الدكتور ربيع العمري, الممثلة راسيا سعادة, ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ وهبة الدهيبي, رئيس لجنة التل الاستاذ عمر رحيم، رئيس لجنة تجار التل الاستاذ عمر رحيم , رئيس جمعية اراء الثقافية الاستاذ خالد الحجة, رئيس جمعية فكر نور علي صالح, رئيس جمعية بلدنا خضراء الاستاذ سليمان ابراهيم, رئيس جمعية المعرفة والعطاء احمد مهباني, رئيس مركز ادارة الحياة المحامي عدنان عرابي, رابطة الأدب بلغة العرب، منتدى شاعر الميناء الشعبي، ممثلي الفصائل الفلسطينية في الشمال, حشد الزملاء الصحافيين والإعلاميين
بداية بالنشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت عن ارواح شهداء غزة وفلسطين ثم كانت كلمة مقدمة الحفل الاعلامية انطوانيت علوان التي قالت: نحتفي اليوم باليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب السنوي الذي تنظمه ً إحدى أعرق المؤسسات الثقافية في لبنان ، و من أكثرها حضورًا وفعالية ، عنيت بذلك الرابطة الثقافية في طرابلس .
و يشاء القدر أن تتزامن هذه المناسبة مع مناسبة إعلان طرابلس عاصمة ً للثقافة العربية ، من قبل “المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “بالتعاون مع وزارة الثقافة في الجمهورية اللبنانية و هما اليوم يتشاركان الهدف افي نشر الثقافة العربية وتجديد مضامينها وإنعاش رسالتها وتخليد الأمجاد الثقافية والحضارية .
امّا عن دور طرابلس هنا فالتاريخ يشهد بما قامت به في خدمة الثقافة والآداب والفنون والعلوم والمعارف على مر الأزمان فكانت مدينة ً للعلم و العلماء .نفتتح اليوم معرض الكتاب بنسخته الخمسين ، في ظل مجموعة من التحديات على مستوى الأقليم و الوطن و المدينة ، بل على مستوى الكتاب نفسه ، الذي اضحى برأي البعض ترفا ً أدبيا و فكريّا ً ، و أكوام من الورق الميت في مواجهة التطور المطرد و السريع للتكنولوجيا و الذكاء الإصطناعي و لنظائره الألكترونية .
ثم كانت كلمة رئيس الرابطة الثقافية الصحافي د. رامز الفري الذي قال: خمسون عاما وبارادة صلبة وايمان عميق ورغم العواصف والانواء التي اجتاحت الوطن ومازالت , استمر معرض الكتاب في الرابطة الثقافية أياما مميزة من أيام السنة
فها نحن اليوم وضمن احتفالية طرابلس عاصمة الثقافة العربية لعام 2024 نفتتح معرضنا الخمسون .. في جهد مميز وشاق , نحن فيه رفيق درب المكتبات والجامعات والهيئات الثقافية والاجتماعية والعاملين بصمت وصبر طوال العام لاحياء الفكر والكلمة حكمة مطبوعة , ويهجس في نفوسنا , هاجس , فما قيمة المعرفة والكلمة في زمن زلززلت فيه الدول وتمزقت الايديولوجيات وغارت دماء الافكار , فاذا بالكثير منها, لانفع فيه ولا حياة
ما قيمة, أن نحتشد, حول الكتاب, وكأنه هو الضوء الساطع هو اللهب والقلق والشوق والامل.. كان يحدد لنا الأعداء والاصدقاء ويرسم لنا الطريق ويلهب عقولنا وقلوبنا , فاذا بنا نحمل روحنا على راحنا, نتحدى القدر, وفجاة لم يعد العدو عدوا وبدون سبب , ولم يعد الصديق صديقا وبدون سبب , ولم تعد القيم قيما وبدون سبب, بل بسبب, فقد تعهرت الكلمة , بين مخاطر التطبيع الداهمة بفعل المضمون الاغتصابي الصهيوني لما يسمى بتسوية الصراع العربي الصهيوني والذي سقط الى غير رجعة باذن الله بسبب سواعد ابطال وبواسل طوفان الأقصى والصمود الأسطوري لاهلنا في فلسطين ولبنان
وتابع ما قيمة الكتاب والقراءة .
والثقافة اليوم كأنها لغة غريبة نحاول مع المخلصين ان تخرج من غرفة العناية الفائقة لاننا نرفض ثقافة الموت الرحيم
كيف لها وهي تراثنا وإرثنا وفخرنا ،كيف لها البقاء في صدارة الاهتمام وكيف تصمد امام جائع كل همه رغيف
او امام مريض وموجوع لم يجد سرير في مشفی وان وجد يعجز عن دفع البدل
او امام من يقف امام صيدلية يتحسس جيبه لشراء دواء مرهق الثمن هذا إن لم يكن مفقودا .
او امام خائف من زلزال طبيعي او طائفي او مذهبي او مناطقي. او امام خائف من رصاصة طائشة اطلقها عشوائيا بمناسبة ما
.واضاف الثقافة في خطر .نعم
ومع هذا نحاول استيلاد سنديانة لصمود مؤقت امام عاصفة هوجاء . نرابط بكل عزيمة حتی لانعتذر عن إستضافة كتاب .او بطاقة مرور لقصيدة . واذا أردنا ثقافة مرفوعة الجبين فهي الدعاء والدعوة ان يأمن الخائف وان تلتئم جراحات ووجع البلد وان يشبع الجائع وبعدها خذوا ثقافة تذهل العالم خاتما الرابطة الثقافية علی عهدها ووعدها باقية تحمل راية الكتاب والثقافة والحوار والعيش المشترك والانفتاح على الأخر ولو كره الكارهون عشتم عاشت طرابلس عاش لبنان عاشت فلسطين
ثم كانت كلمة راعي الحفل ممثلا بمعالي وزير الثقافة الذي قال
كلّفني فشرّفني دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي فشرّفني بأن أمثّله في هذه الفعالية وفي المستهلّ، باسمه واسمي واسمكم، نرسل من ههنا، من الرابطة الثقافية نبض طرابلس البهيّة، نرسل سلام حب واحترام الى غزّة الصابرة الصامدة الأبيّة”.
أضاف: “من حقِّ طرابلس أن يؤرَّخَ لها بأعراس الكتاب التي تقيمُها بلا انقطاع، معارضَ وندواتٍ وملتقياتٍ أدبيةً، وحَراكًا ثقافيًّا يزدحمُ في فضائِها ويفوحُ بأشهى من رحيق ليمونِها المهجَّر.”
وتابع: “مدينةُ العلم والعلماء التي سمعنا عنها كثيرًا وقرأناها في المراجع والدوريات، ها نحن نختبرُ منذ أن اتخذنا لنا فيها مقرًّا، أن لها صورًا ثلاثًا: الأولى نمطيةٌ رُوِّجَ لها بنيّاتٍ خبيثة، ترسم طرابلس بالأسودِ والأبيضِ المتناقضين، مدينةَ افتراقٍ وخصام، وهي صورةٌ لا تُشبِهُ الحقيقةَ أبدًا. وأما الصورة الثانيةُ فتاريخيةٌ تتوطَّنُ الكتبَ والأحاديث، وترسمُ المدينةَ بوجدانيةٍ، فيها الكثيرُ من الحنينِ إلى سالفِ أيامِ نعمائها. وأما الصورة الثالثةُ فواقعيةٌ موضوعية ترى الراهن كما هو، فترصدُ النشاط الذي تغلي به الفيحاء كلَّ يوم، كما تلاحظُ العثراتِ التي تعيق نموَّها، وتعملُ على إزالتِها. لكنَّ الجامع بين هذه الصور أن الفيحاء مدينةٌ حيةٌ جديرةٌ بكلِّ أسباب التألق والازدهار، من حيثُ موقعُها وناسُها وانتماؤها الوطني، وثباتُها على الإلتزام بالقضايا القومية والأصالة في العيش الواحد والتشبثِ بالقيم”.
وأردف: “ولعلّي في ذات يوم، أكتبُ تجربتي كوزير انتقل من مقرِّه في العاصمة الأولى إلى طرابلس، ففُتحت أمامه بيوتٌ ومكاتبُ وقلوب، وإذا به يخوض تجربة ولا أروع، مع أهل المدينة المتحمسين بشكلٍ لا نظير له على إعادة رونقها كما يليق بها أن تكون. لكنني أغتنمُ هذه الفرصة لأشهدَ على أن الحراك الثقافي المتنوع الذي تشهدُه طرابلس، على أيدي هيئاتِها ومؤسساتِها كافةً، لا بدَّ له أن يثمرَ ويضيءَ لا عليها فحسب بل على لبنانَ كلِّه. ذلك أن الهمَّ الأول الذي تعانيه الثقافةُ في أي موضعٍ من الأرض، هو أن تصبحَ نهجَ حياةٍ وطبيعة عيش، لا أن تظلَّ أسيرةَ النُّخَب. ساعتذاك فقط يكون الخلاصُ من الأزمات السياسية والاجتماعية والوجودية مهما كانت عميقةً وقاسية. وهذا يلزمُه مبدأن متلازمان: الحرية والوعي معًا.
ومن ثم تم قص شريط الافتتاح وجولة على المشاركين تبعها افتتاح معرض الفن التشكيلي للفنان والشاعر طوني المعلوف في جناح منتدى شاعر الكورة الخضراء عبد الله شحادة الثقافي اضافة الى توقيع ديوان انفاس مكتومة للاديبة ريما خالد حلواني المصري في جناح منتدى شاعر الكورة الخضراء

افتتحت الرابطة الثقافية في طرابلس معرض الكتاب السنوي الخمسين برعاية دولة الرئيس نجيب ميقاتي ممثلاً بمعالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى وحضور ,الوزير المفوض لدى سفارة تونس في لبنان السيد مصطفى العساكري, المطران يوسف سويف ممثلاً بالمونسنيور جوزيف دغيش, رئيس المجلس الإسلامي العلوي ممثلاً بفضيلة الشيخ محسن عبد الكريم, النواب اللواء أشرف ريفي, الأستاذ جميل عبود, الدكتور إيهاب مطر ممثلا بالدكتور موسى العش, الوزير سليمان فرنجية ممثلاً بالأستاذ رفلي دياب, الدكتور طه ناجي ممثلاً بالدكتور محمد ناجي, الأستاذ كريم كبارة ممثلاً بالدكتور سامي رضا, النائب السابق الدكتور مصطفى علوش, النائب السابق د علي درويش, رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق, مدير عام وزارة العدل القاضي محمد المصري
نقيب الأطباء الدكتور محمد صافي, نقيب أطباء الأسنان الدكتور ناظم حفار, ممثل نقيب المهندسين شوقي فتفت المهندس مصطفى فخر الدين، ممثل نقيب محرري الصحافة اللبنانية الأستاذ جوزيف القصيفي الصحافي غسان الريفي, نقيب الممثلين في لبنان نعمة بدوي ممثلاً بالفنان سعد حمدان, ممثل نقابة محرري الصحافة الحاج أحمد درويش, رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد الخير, القائمة بأعمال بلديتي الميناء والقلمون الأستاذة إيمان الرافعي, مدير عام وزارة الثقافة السابق الدكتور فيصل طالب, نقيب الفنانيين عبد الرحمن الشامي, رئيس الاتحاد العمالي العام النقيب شادي السيد رئيس جمعية مكارم الاخلاق الاسلامية د عبد الحميد كريمة, , رئيس جامعة طرابلس د رافت ميقاتي, رئيس مجلس امناء جامعة الجنان الدكتور سالم يكن , مدير جامعة بيروت العربية د هاني شعراني, نائب رئيس جامعة aut الدكتورة نسرين ضناوي , الدكتور زين المصطفى, مديرة كلية الاداب في الجامعة اللبنانية د جنين الشعار, مديرة جامعة aul د امتثال عكاوي, رئيس الحركة اللبنانية الحرة الاستاذ بسام خضر اغا, الاستاذة نهلا حاماتي , الاستاذة سليمة اديب الريفي, مديرة مؤسسة مخزومي الاستاذة سمر خشمان, الاستاذة نجاة الايي, د بشرى عدرة, د. فواز كبارة , رئيس الندوة الشمالية الحاج فيصل درنيقة,الاستاذة مايا حبيب, فضيلة الشيخ محمد خضر, رئيس جمعية اللجان الاهلية الاستاذ سمير الحج, الأستاذة فاطمة بدرا ،رئيس جمعية البشائر العميد حمود حمود, ممثل اتحاد ارباب العمل النقيب موفق السباعي, رئيسة منتدى شاعر الكورة الخضراء عبد الله شحادة الثقافي المهندسة ميراي شحادة, ممثل مجمع النور التربوي الشيخ بلال الزاهد, ممثل الجماعة الاسلامية الحاج احمد البقار , ممثل الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور كلود عطية, مسؤول التيار الوطني الحر في طرابلس الاستاذ سامر الرز, مسؤول حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي الاستاذ رضوان ياسين ,ممثل جمعية شباب المشاريع الاستاذ مازن النط, ممثل الجامعة المرعبية, مدير مصرف الاسكان انطوان حبيب ممثلا بالاستاذ سابا دورة, وفد من اللقاء الاسلامي المقاوم , الدكتورة هويدا خضور ممثلة اللقاء الوطني الشمالي, مسؤول جمعية لنا في طرابلس السفير احمد الكردي, الدكتورة هند صوفي, رئيس لجنة الشمال لقدامى المحاربين الرائد ابو حمدا, مدير مصرف لبنان طرابلس د صفوان ضناوي ، رجل الاعمال محمد خربطلي ممثلا بالاستاذ حسن الايوبي , الممثلة الكبيرة ميراي بانوسيان ( ام طعان) , رئيسة جمعية جنة المحبة الخيرية الاستاذة ريما جلول الحسيني, رئيس الحراك المدني في الشمال الصحافي رائد الخطيب, رئيسة جمعية سوا مننجح الاستاذة ديانا درنيقة , ممثل تجمع امان, مدير مركز العزم الثقافي الاستاذ عبد الناصر ياسين, مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي الاستاذ حسام الشامي,ممثلة جمعية كشافة الغد القائدة سناء محيش, ممثل كشافة البيئة القائد مراد عبوشي, رئيس جمعية الفنون المخرج توفيق المصري, رئيس لجنة الاسير يحيى سكاف الاستاذ جمال سكاف , رئيسة الحزب 1052 الاستاذة رولا مراد, , رئيس اسرة الملتقى الادبي الاستاذ زين الدين ديب, رئيس الشبكة اللبنانية للتنمية الباحث عامر ارناؤوط, رئيس جمعية الشبيبة الاهدنية الباحث روي العريجي, رئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية د عمر الحلوة, مدير مصرف لبنان في طرابلس د صفوان ضناوي, رئيس جمعية طرابلس السياحية المهندس محمد مجذوب, رئيس حركة مجد الاستاذ حسين منقارة, مسؤول اتحاد الشباب الوطني الاستاذ خالد عدس,الاستاذ محمد جحجاح , ممثل جمعية التضامن الشعبي الدكتور ربيع العمري, الممثلة راسيا سعادة, ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ وهبة الدهيبي, رئيس لجنة التل الاستاذ عمر رحيم، رئيس لجنة تجار التل الاستاذ عمر رحيم , رئيس جمعية اراء الثقافية الاستاذ خالد الحجة, رئيس جمعية فكر نور علي صالح, رئيس جمعية بلدنا خضراء الاستاذ سليمان ابراهيم, رئيس جمعية المعرفة والعطاء احمد مهباني, رئيس مركز ادارة الحياة المحامي عدنان عرابي, رابطة الأدب بلغة العرب، منتدى شاعر الميناء الشعبي، ممثلي الفصائل الفلسطينية في الشمال, حشد الزملاء الصحافيين والإعلاميين
بداية بالنشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت عن ارواح شهداء غزة وفلسطين ثم كانت كلمة مقدمة الحفل الاعلامية انطوانيت علوان التي قالت: نحتفي اليوم باليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب السنوي الذي تنظمه ً إحدى أعرق المؤسسات الثقافية في لبنان ، و من أكثرها حضورًا وفعالية ، عنيت بذلك الرابطة الثقافية في طرابلس .
و يشاء القدر أن تتزامن هذه المناسبة مع مناسبة إعلان طرابلس عاصمة ً للثقافة العربية ، من قبل “المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “بالتعاون مع وزارة الثقافة في الجمهورية اللبنانية و هما اليوم يتشاركان الهدف افي نشر الثقافة العربية وتجديد مضامينها وإنعاش رسالتها وتخليد الأمجاد الثقافية والحضارية .
امّا عن دور طرابلس هنا فالتاريخ يشهد بما قامت به في خدمة الثقافة والآداب والفنون والعلوم والمعارف على مر الأزمان فكانت مدينة ً للعلم و العلماء .نفتتح اليوم معرض الكتاب بنسخته الخمسين ، في ظل مجموعة من التحديات على مستوى الأقليم و الوطن و المدينة ، بل على مستوى الكتاب نفسه ، الذي اضحى برأي البعض ترفا ً أدبيا و فكريّا ً ، و أكوام من الورق الميت في مواجهة التطور المطرد و السريع للتكنولوجيا و الذكاء الإصطناعي و لنظائره الألكترونية .
ثم كانت كلمة رئيس الرابطة الثقافية الصحافي د. رامز الفري الذي قال: خمسون عاما وبارادة صلبة وايمان عميق ورغم العواصف والانواء التي اجتاحت الوطن ومازالت , استمر معرض الكتاب في الرابطة الثقافية أياما مميزة من أيام السنة
فها نحن اليوم وضمن احتفالية طرابلس عاصمة الثقافة العربية لعام 2024 نفتتح معرضنا الخمسون .. في جهد مميز وشاق , نحن فيه رفيق درب المكتبات والجامعات والهيئات الثقافية والاجتماعية والعاملين بصمت وصبر طوال العام لاحياء الفكر والكلمة حكمة مطبوعة , ويهجس في نفوسنا , هاجس , فما قيمة المعرفة والكلمة في زمن زلززلت فيه الدول وتمزقت الايديولوجيات وغارت دماء الافكار , فاذا بالكثير منها, لانفع فيه ولا حياة
ما قيمة, أن نحتشد, حول الكتاب, وكأنه هو الضوء الساطع هو اللهب والقلق والشوق والامل.. كان يحدد لنا الأعداء والاصدقاء ويرسم لنا الطريق ويلهب عقولنا وقلوبنا , فاذا بنا نحمل روحنا على راحنا, نتحدى القدر, وفجاة لم يعد العدو عدوا وبدون سبب , ولم يعد الصديق صديقا وبدون سبب , ولم تعد القيم قيما وبدون سبب, بل بسبب, فقد تعهرت الكلمة , بين مخاطر التطبيع الداهمة بفعل المضمون الاغتصابي الصهيوني لما يسمى بتسوية الصراع العربي الصهيوني والذي سقط الى غير رجعة باذن الله بسبب سواعد ابطال وبواسل طوفان الأقصى والصمود الأسطوري لاهلنا في فلسطين ولبنان
وتابع ما قيمة الكتاب والقراءة .
والثقافة اليوم كأنها لغة غريبة نحاول مع المخلصين ان تخرج من غرفة العناية الفائقة لاننا نرفض ثقافة الموت الرحيم
كيف لها وهي تراثنا وإرثنا وفخرنا ،كيف لها البقاء في صدارة الاهتمام وكيف تصمد امام جائع كل همه رغيف
او امام مريض وموجوع لم يجد سرير في مشفی وان وجد يعجز عن دفع البدل
او امام من يقف امام صيدلية يتحسس جيبه لشراء دواء مرهق الثمن هذا إن لم يكن مفقودا .
او امام خائف من زلزال طبيعي او طائفي او مذهبي او مناطقي. او امام خائف من رصاصة طائشة اطلقها عشوائيا بمناسبة ما
.واضاف الثقافة في خطر .نعم
ومع هذا نحاول استيلاد سنديانة لصمود مؤقت امام عاصفة هوجاء . نرابط بكل عزيمة حتی لانعتذر عن إستضافة كتاب .او بطاقة مرور لقصيدة . واذا أردنا ثقافة مرفوعة الجبين فهي الدعاء والدعوة ان يأمن الخائف وان تلتئم جراحات ووجع البلد وان يشبع الجائع وبعدها خذوا ثقافة تذهل العالم خاتما الرابطة الثقافية علی عهدها ووعدها باقية تحمل راية الكتاب والثقافة والحوار والعيش المشترك والانفتاح على الأخر ولو كره الكارهون عشتم عاشت طرابلس عاش لبنان عاشت فلسطين
ثم كانت كلمة راعي الحفل ممثلا بمعالي وزير الثقافة الذي قال
كلّفني فشرّفني دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي فشرّفني بأن أمثّله في هذه الفعالية وفي المستهلّ، باسمه واسمي واسمكم، نرسل من ههنا، من الرابطة الثقافية نبض طرابلس البهيّة، نرسل سلام حب واحترام الى غزّة الصابرة الصامدة الأبيّة”.
أضاف: “من حقِّ طرابلس أن يؤرَّخَ لها بأعراس الكتاب التي تقيمُها بلا انقطاع، معارضَ وندواتٍ وملتقياتٍ أدبيةً، وحَراكًا ثقافيًّا يزدحمُ في فضائِها ويفوحُ بأشهى من رحيق ليمونِها المهجَّر.”
وتابع: “مدينةُ العلم والعلماء التي سمعنا عنها كثيرًا وقرأناها في المراجع والدوريات، ها نحن نختبرُ منذ أن اتخذنا لنا فيها مقرًّا، أن لها صورًا ثلاثًا: الأولى نمطيةٌ رُوِّجَ لها بنيّاتٍ خبيثة، ترسم طرابلس بالأسودِ والأبيضِ المتناقضين، مدينةَ افتراقٍ وخصام، وهي صورةٌ لا تُشبِهُ الحقيقةَ أبدًا. وأما الصورة الثانيةُ فتاريخيةٌ تتوطَّنُ الكتبَ والأحاديث، وترسمُ المدينةَ بوجدانيةٍ، فيها الكثيرُ من الحنينِ إلى سالفِ أيامِ نعمائها. وأما الصورة الثالثةُ فواقعيةٌ موضوعية ترى الراهن كما هو، فترصدُ النشاط الذي تغلي به الفيحاء كلَّ يوم، كما تلاحظُ العثراتِ التي تعيق نموَّها، وتعملُ على إزالتِها. لكنَّ الجامع بين هذه الصور أن الفيحاء مدينةٌ حيةٌ جديرةٌ بكلِّ أسباب التألق والازدهار، من حيثُ موقعُها وناسُها وانتماؤها الوطني، وثباتُها على الإلتزام بالقضايا القومية والأصالة في العيش الواحد والتشبثِ بالقيم”.
وأردف: “ولعلّي في ذات يوم، أكتبُ تجربتي كوزير انتقل من مقرِّه في العاصمة الأولى إلى طرابلس، ففُتحت أمامه بيوتٌ ومكاتبُ وقلوب، وإذا به يخوض تجربة ولا أروع، مع أهل المدينة المتحمسين بشكلٍ لا نظير له على إعادة رونقها كما يليق بها أن تكون. لكنني أغتنمُ هذه الفرصة لأشهدَ على أن الحراك الثقافي المتنوع الذي تشهدُه طرابلس، على أيدي هيئاتِها ومؤسساتِها كافةً، لا بدَّ له أن يثمرَ ويضيءَ لا عليها فحسب بل على لبنانَ كلِّه. ذلك أن الهمَّ الأول الذي تعانيه الثقافةُ في أي موضعٍ من الأرض، هو أن تصبحَ نهجَ حياةٍ وطبيعة عيش، لا أن تظلَّ أسيرةَ النُّخَب. ساعتذاك فقط يكون الخلاصُ من الأزمات السياسية والاجتماعية والوجودية مهما كانت عميقةً وقاسية. وهذا يلزمُه مبدأن متلازمان: الحرية والوعي معًا.
ومن ثم تم قص شريط الافتتاح وجولة على المشاركين تبعها افتتاح معرض الفن التشكيلي للفنان والشاعر طوني المعلوف في جناح منتدى شاعر الكورة الخضراء عبد الله شحادة الثقافي اضافة الى توقيع ديوان انفاس مكتومة للاديبة ريما خالد حلواني المصري في جناح منتدى شاعر الكورة الخضراء

شاهد أيضاً

السيد تكرم ملاك مقداد

بحضور نخبة من أهل المجتمع ،كرّمت صاحبة مؤسسة السوسن العالمية الدكتورة سوسن السيد أيقونة سيدات …