مسيرة تضامن مع فلسطين في أول أيام رمضان في طرابلس

جابت مسيرة كشفية وشبابية شوارع طرابلس ترحيباً بشهر رمضان المبارك وتضامناً مع أبناء غزة وعموم فلسطين وصولاً الى ساحة القائد الراحل جمال عبد الناصر”التل”، وذلك بدعوة من “اتحاد الشباب الوطني”و”جمعية كشافة الغد”و”جمعية كشاف الشباب الوطني” وبمشاركة جمعية كشافة الأنوار. وتخلل المسيرة وقفة تضامنية تم فبها القاء عدة كلمات.

تقدم الحضور رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين شادي السيد، رئيس الرابطة الثقافية الصحافي رامز الفري، الرئيس المؤسس لجمعية كشافة الغد القائد عبد الرزاق عواد، مفوض عام
جمعية كشافة الأنوار القائد وليد صالح،مسؤول هيئة الإسعاف الشعبي حسام الشامي، مسؤول اتحاد الشباب الوطني خالد العدس، عضو جمعية تجار طرابلس موفق السباعي، الفنان التشكيلي عمران ياسين، رئيس جمعية تجار ساحة جمال عبد الناصر عامر رحيم،ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ وسيم صيادي، المحامي مصطفى عجم، الناشط كمال المصري.
وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية والفلسطينية والرايات الاسلامية ومجسمات ويافطات كتب عليها”أهلاً بشهر الخير والبركات”، “غزة عنوان العزة”،”القدس عربية وستبقى”،”الانتصار لفلسطين والهزيمة للصهاينة”،”المقاومة وجدت الفلسطينية لتبقى”، وكان المشاركون يكبرون ويهللون ويهتفون دعماً للمقاومين في غزة وفلسطين ولبنان والأمة العربية.

الافتتاح
الافتتاح، بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة عن أرواح الشهداء في فلسطين ولبنان والأمة العربية، وقدم المتحدثين عضو ادارة اتحاد الشباب الوطني مصطفى خزعل فقال :” نقف اليوم في طرابلس العربية الأبية، في أول يوم من شهر رمضان المبارك، لنوجه التحية لأبناء غزة العزة وأبناء الضفة والقدس، الى أبناء الفصائل والكتائب والسرايا، الى القابضين على السلاح والمتربصين بالعدو وجنوده، الى الذين سطروا أروع أنواع البطولة، الى الأطفال الجائعين، والأرامل والشيوخ، الى الأمهات الثكالى، الى المرابطين والمرابطات في الأقصى، الى الساهرين على حدود لبنان من أبناء المقاومة الاسلامية، الى شرفاء اليمن الذين أبهروا العالم بحضورهم وارادتهم القوية، الى المقاومين في العراق، الى المنتفضين في كل العالم، بدءاً من ساحات الدول الغربية”.

العدس
بدوره، مسؤول اتحاد الشباب الوطني في طرابلس خالد العدس قال في كلمته:” أهلا وسهلاً بك شهراً للصيام والطاعات وتقويم الاعوجاجات في السلوك والأخلاق.أهلاً وسهلاً بك، شهراً يملأ القلوب إيماناً وخشوعاً وتصميماً على السير على الصراط المستقيم، أهلا برمضان، شهر الجهاد والفتوحات، شهر بدر الكبرى،وفتح مكة المكرمة، وحطين، وعين جالوت، وتشرين، أهلا برمضان الذي هل هلاله، وغزة العزة تتعرض لأبشع حرب همجية بربرية عنصرية، شلالات من الدماء، تدمير كامل، خروج معظم المستشفيات عن الخدمة، لم يبق في غزة حجرٌ على حجرْ، ولم يبق من الزيتون الأخضر نبتةٌ حية، ولم يبق مسجد واحد للصلاة”.
وسأل:” ماذا قدم حكام العرب والمسلمين، لنصرة اهل غزة غير الاستنكار والاستهجان والاعراب عن قلقهم؟ لماذا لم يحركوا جيوشهم ودباباتهم وطائراتهم؟لماذا لم يضعوا معاهدات التطبيع تحت اقدامهم؟
ولفت” أننا نقف اليوم في ساحة القائد الراحل جمال عبد الناصر لنقول لأهل غزة العزة، إننا معكم، نعتز بكم وببطولاتكم ومقاومتكم، ورغم تآمر امريكا وانظمة الغرب ضدكم وتخاذل حكام العرب والمسلمين ، فإنكم اثبتم مجدداً انكم شعب الجبارين الذي لا يستسلم لغاصب محتل، فبورك جهادكم وصمودكم وثباتكم، بوركت سواعد أبنائكم وبطون أمهاتكم، بورك أطفالكم وبناتكم، بوركت السواعد التي تطلق الصواريخ تجاه الاليات الاسرائيلية والايادي التي تصور العمليات وتوثقها بكل شجاعة لتثلج بها قلوبنا على شاشات التلفزة”.
وختم:” ان شباب الأمة مسؤول أمام الله والتاريخ عن تحرير فلسطين والدفاع عن مقدساتها والوقوف الى جانب شعبها البطل، إننا مؤمنون على نهج خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وإيماننا يفرض علينا أن نقدم ما نستطيع من أجل الأقصى والقدس، ونحن عرب وإنتماؤنا القومي يفرض علينا التمسك بكل حبة تراب من فلسطين العربية،إننا لبنانيون، ووطنيتنا تدفعنا للوقوف الى جانب إخوتنا المظلومين الذين يعانون الاحتلال والعدوان كما نصرة أهل الجنوب ايضاً في مواجهة اعتداءات الصهاينة على قراهم وبلداتهم، فالتحية ايضاً للجنوب الصامد ولكل مقاوم حر شريف في هذه الامة من فلسطين الى لبنان والعراق واليمن، نعم للجهاد والمقاومة،في سبيل تحرير الارض والمقدسات فما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة”.
عواد
وألقى الرئيس المؤسس لجمعية كشافة الغد في لبنان القائد عبد الرزاق عواد، كلمة فقال :”طرابلس قالت كلمتها منذ 8 اكتوبر الماضي، يوم نزلنا الى هذه الساحة وقلنا بصوت واحد نحن الى جانب المقاومة، الى جانب من عبروا من أرضهم الى أرضهم، الى جانب من أذلوا العدو وضباطه وجنوده، الى جانب من رفعوا رؤوسنا عالياً ووجهوا ضربة قوية للعدو الصهيوني المجرم الجبان، الذي راح يقتل الأطفال والنساء والشيوخ، بعد أن عجز عن مواجهة المقاومين الأبطال في أرض الميدان، طرابلس على العهد، كانت وستبقى تردد فلسطين قضيتنا، والقدس قبلة جهادنا، والمقاومة خيارنا لتحرير الأرض والمقدسات وتحقيق العودة المظفرة بإذن الله”.
وأضاف:” لقد أثبتت غزة أنها الوحيدة الحرة المتحررة من قيود الاستعمار والاستعباد، وأن رجالها عمالقة، وليسوا رجالاً عاديين مثلنا، وأن نساءها كالخنساء، وأطفالها كالأسود، وأن شعبها يملك من الكرامة والعزة والشجاعة، ما يسع كل سكان الأرض، وأن أبناءها عباقرة، وقد حفروا الأنفاق وصنعوا الأسلحة وأنجزوا العبور الكبير، وأثبتت غزة أن الايمان أقوى من كل الأسلحة وقد كشفت عورات النظام العالمي، وضعف المنظمات الدولية والاقليمية”.

السيد
وألقى رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال شادي السيد، كلمة وجه في مستهلها التحية ل” المؤتمر الشعبي اللبناني ومؤسساته أصحاب المبادرات في كل الميادين وبالخصوص في كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية”.
واضاف:”أيها الأحباء أيها المتضامنون مع الشعب العربي الفلسطيني مع إخوتنا الذين أعلنوا الصوم منذ أشهر. إن تضامننا اليوم هو أضعف الإيمان فهناك الجوع والأطفال الذين يلتحفون العراء في ظل البرد الشديد والأمطار والوحول، هناك الأطفال الذين يفترشون الموت ويتعرضون للقتل المتكرر من قبل العدو الاسرائيلي، هناك الأطفال الذين نتعلم منهم كل يوم المعنى الفعلي للتضحيات والمقاومة والجهاد والصمود والصبر والتصدي لمعركةٍ فُرضت عليهم فرضاً، ومن طرابلس في محطةٍ مع شهر الصيام نقول إننا قد تعلمنا بادئ ذي بدء أن الصوم هو فعلُ جهاد وفعلَ عمل وإن المنطق الإيماني لا يكون إلا بالعمل وبالجهاد”.
وختم :”إخوتنا في طرابلس أيها الداعون إلى هذه المسيرة إننا في طرابلس نطلق صوتاً جديداً متجدداً تضامناً مع المقاومين الأبطال في فلسطين المحتله في كل رقعةٍ في فلسطين وخاصةً في غزة المظلومة وأيضاً مع إخوتنا في الجنوب اللبناني مع الذين يسقطونهم من حساباتهم، مع النازحين من غزة بالملايين وعشرات الآلاف من الجنوب اللبناني لا احد يأتي على سيرتهم في هذا العالم، هذا العالم الذي فقد إنسانيته وفقد ضميره نلتقي من طرابلس لنرفع الصوت لنقول لا لن يكون هناك إلا المقاومة ثم المقاومة”.

المصري
وألقى القائد المهندس عبد العزيز المصري كلمة جمعية كشاف الشباب الوطني فقال:” نقف اليوم مجدداً في ساحة القائد الراحل جمال عبد الناصر، صاحب اللاآت الثلاث، لا صلح، لا تفاوض، لا إعتراف بما يسمى إسرائيل، ومطلق المبدأ الذي أضحى يردده الجميع، بأن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة”.
وأضاف:” في شهر رمضان، شهر الخير والجهاد، شهر معركة بدر الكبرى التي انتصرت فيها القلة المؤمنة على الكثرة المشركة الأكثر عدداً وعدة وعتاداً، شهر فتح مكة المكرمة الذي تحقق بقوة الايمان والثبات والرعب الذي دخل الى قلوب الأعداء بفضل الإعداد والإستعداد والجهوزية للتضحية في سبيل الإسلام والحق، وملحمة طوفان الأقصى تنتمي لذلك الزمن، وليس الى زمن المنهزمين والمحبطين والمطبعين والمستسلمين، إنهم قلة آمنوا بربهم فإنتصروا على عدوهم في 7 اكتوبر الماضي، وأبهروا العالم بشجاعتهم وقوتهم وتنظيمهم، وحققوا الانتصار المدوي للقضية الفلسطينية، قضية الحق المسلوب الذي حرك العالم ومن لديه ضمير حي في هذه البشرية، انتصار صنعه أبناء غزة بإيمانهم وثباتهم وارادتهم، إنهم أبناء غزة الذين علموا البشرية معنى العزة والكرامة والصدق مع الله والتضحية في سبيل الأرض والمقدسات”.
وختم:” علينا أن نقتدي بأبطال فلسطين، أولئك المدافعين عن مسرى رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام، الذين يقاومون الاحتلال بكل ما يملكون، وهم يرددون كلنا فداء لفلسطين، كلنا فداء للقدس، دماؤنا ترخص من أجل الأقصى، علينا أن نتعلم منهم، فهم كأولئك الصحابة الذين واجهوا الروم والفرس وحرروا أرض العرب من الاستعمار، إنهم كأولئك الذين حفظوا القرآن والتزموا السنة المطهرة، فكانوا أولياء الله في أرضه، إنهم على منهاج أبو بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي وأبو عبيدة بن الجراح وخالد بن الوليد رضي الله عنهم أجمعين، فلا تتخلوا عنهم، استمروا بمتابعة أخبارهم، وتحركوا في كل مكان من أجل نصرتهم، في البيت، والمدرسة، والعمل، والجامعة، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، لا تنسوهم في صلاتكم وعند كل افطار، في التراويح، وعند الفجر، وفي كل وقت وحين، إنها فرصة أتاحها الله لنا لنكون مع إخواننا نألم لألمهم، ونحزن لحزنهم وندعو الله بالنصر والثبات وذلك أضعف الايمان”.

شاهد أيضاً

اطلاق فعاليات طرابلس عاصمة عربية للثقافة، لسنة 2024

برعاية من دولة رئيس الوزراء اللبناني الاستاذ نجيب ميقاتي ، افتتحت فعاليات طرابلس عاصمة عربية …