لقاء الأحزاب والقوى الوطنية في طرابلس

تداول المجتمعون الأحوال المعيشيّة والحياتية والإجتماعية الصعبة التي يعاني منها الشعب اللبناني مستهجنين إستمرار سوء الإداء الحكومي والرسمي بإقرار جريمة الموازنة التي حطت أوزارها على كاهل الفقراء، العمال والفلاحين والكادحين وموظفي القطاع العام في لبنان، من خلال رفع الرسوم والضرائب عشرات الأضعاف لحدود 125 ضعفاً في حين لم تتجاوز الرواتب والأجور 8 أضعاف + بدل النقل، وذلك دون اي جدوى إقتصادية لهذه الموازنة الظالمة التي لم تلحظ سوى إستهلاك جبي اموالها عبر الوزارات والإدارات وادواتها الفاسدة، ما يجعلها حكومة وسلطة تجويع الشعب اللبناني.
استنكر اللقاء إيضا إستمرار الشلل القاتل في بلدية طرابلس المتسبب بحرمان المدينة من ابسط حقوقها في الخدمات المدفوعة رسوما عقارية وارصفة ومجارير الخ…من حقوق لا يستفيد منها ابناء طرابلس الفيحاء، بل يعانون من الفلتان والفوضى والتعديات المستمرة بكافة المجالات والمستويات، وطالب نواب طرابلس، والحكومة وخاصة رئيسها ووزير داخليتها وهما من ابناء طرابلس، بوضع حد لهذه الأحوال المزرية التي تعانيها المدينة المظلومة الصابرة!!
وجرى خلال الإجتماع البحث بالتطورات في جنوب لبنان وغزة في فلسطين المحتلة والمنطقة، وإستمرار العدوان الأميركي- الصهيوني على غزة وجنوب لبنان وادان المجزرة التي ارتكبها العدو الصهيوني في النبطية التي راح ضحيتها عائلات آمنة تضم نساء وأطفالا وشيوخ..
وحيا ما تقوم به المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان من عمليات بطولية وتضحيات جسام في استهدافها المباشر والموثق للمواقع العسكرية الصهيونية.. كما استنكر اللقاء المجازر اليومية التي يرتكبها العدو في قطاع غزة، وخرقه لكل المواثيق والقوانين الدولية ولشرعة حقوق الانسان في استهدافه المباشر للمدنيين وللمستشفيات والمراكز الطبية التي تحولت الى مراكز عسكرية لعصابات الاحتلال..
كما نوه اللقاء بالصمود المشرّف للمقاومة ولأهل غزة وكل الشعب الفلسطيني،
كما يشيد اللقاء باستمرار قوى المقاومة، في سورية والعراق واليمن، في مساندة ودعم الشعب الفلسطيني في مسيرة الكفاح الوطني حتى تحرير فلسطين من البحر إلى النهر،
المجد للشهداء
والنصر حليف الشعوب المقاتلة.

شاهد أيضاً

السيد تكرم ملاك مقداد

بحضور نخبة من أهل المجتمع ،كرّمت صاحبة مؤسسة السوسن العالمية الدكتورة سوسن السيد أيقونة سيدات …