مالك مولوي: حذار الفتنة وللإسراع في كشف الحقيقة

صدر عن مالك فيصل مولوي البيان التالي:

تعود أبواق الفتنة مجددا بعد حادثة اختطاف منسق القوات اللبنانية في جبيل باسكال سليمان. وقبل أن تتضح المعلومات صدرت مواقف سياسية متهورة وغير ناضجة، دعت إلى قطع الطرقات والتهديد باستخدام العنف ضد احدى قرى المنطقة المجاورة.

وتابع مولوي، “لا تزال الأمور غامضة حتى الساعة، وقد يكون هناك طابورا خامسا يعمل على اشعال نار الفتنة رغم أن الجيش اللبناني أكد أعتقال مجموعة سورية متورطة في العملية وأنها تمت لأسباب شخصية.”

واضاف، “الأجهزة الأمنية تسرع في التحقيق، وهذا ممتاز. ندعو الجميع إلى الهدوء خاصة وأن هناك الكثير من الجرائم التي حصلت في الآونة الأخيرة كانت أسبابها شخصية بحتة.”

وختم مولوي، “إن التحريض الطائفي والمذهبي والتهديدات باستخدام السلاح وقطع الطرقات وما تسببه من أذى كبير على الناس غير مقبول على الإطلاق. لنترك للمؤسسات الأمنية القيام بمهامهم.”

شاهد أيضاً

السيد تكرم ملاك مقداد

بحضور نخبة من أهل المجتمع ،كرّمت صاحبة مؤسسة السوسن العالمية الدكتورة سوسن السيد أيقونة سيدات …