صدر عن تكتل التوافق الوطني البيان التالي

إنسجاماً مع قناعاتنا، لم يكن أمامنا سوى رفض الموازنة التي تم إقرارها بالأمس في المجلس النيابي، وهذا الرفض أسبابه كثيرة ولكن يمكن اختصارها بالتالي:

أولاً، انها موازنة غير دستورية نتيجة عدم وجود قطع حساب. قطع الحساب باختصار هو المعيار الذي يمكن أن نستند اليه كي نتخذ الموقف المناسب والصحيح والعلمي من الأرقام الواردة من هذه الموازنة، وبالتالي فإن عدم وجود قطع حساب لموازنة عام ٢٠٢٢ وهو ما يقرّه الدستور ويؤكد عليه فإن كل ما يُمكن أن تقدمه الموازنة هو تقديرات، ونحن لا يمكننا أن نبني مواقف تتعلق بمصالح البلاد ومصالح الشعب اللبناني مستندة الى تقديرات.

ثانياً، هذه الموازنة باختصار شديد أيضاً لم تُنصف الناس لا بل يُمكن القول أنها تعاملت معهم كأرقام وجمّلت نفسها بالقول: “بأنها تقدم صفر عجز وهو رقم نظري وربّما خيالي”.
المهم إنصاف الناس، وهو أساس لأن إنصاف القطاع العام وكذلك القطاع الخاص وإنصاف الموظفين والاساتذة والاسلاك العسكرية، وإعادة النظر بسلسلة الرتب والرواتب كلّها أمور تؤمّن الاستقرار الاجتماعي المطلوب إذا أردنا فعلاً أن نحمي هذا الوطن.

شاهد أيضاً

زيارة الوفاء” الرمزية الى مدافن الشهداء في طرابلس

عشية عيد الفطر المبارك قام وفد من فعاليات طرابلس بالمشاركة في زيارة الوفاء للشهداء في …