“العيش والعمل لنساء لبنانيات” دراسة حول الواقع الاقتصادي لنساء في شمال لبنان

أعدت جمعية الاتحاد النسائي للعاملات وجمعية دنيا للتنمية المستدامة دراسة بعنوان “العيش والعمل لنساء لبنانيات – مقاربة ثقافية – أثنوغرافية للواقع الاقتصادي لنساء من قرى ومدن في شمال لبنان”، ضمن مشروع عملي حقي قراري. نفذتها علمياً الدكتورة مها كيال، الباحثة في مجال الأنثروبولوجيا الثقافية والمدينية. وذلك بدعم من مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي CRTD’A، في إطار برنامج Fem Pawer الإقليمي، الجاري تنفيذه في الأراضي الفلسطينية والأردن وتونس ولبنان.
هذا وجرى عرض الدراسة ومناقشتها في لقاء مع ائتلاف “عملي حقي قراري” من منظمات في الأقضية الأربعة، طرابلس وعكار والمنية والضنية وإعلاميين وإعلاميات. في الرابطة الثقافية في طرابلس.
بدأت الجلسة بكلمة تضامنية مع أهالي غزة وتحية لبسالة نساءها ورجالها وأطفالها والوقوف دقيقة صمت حداداً على شهدائها الأبرار.
ثم عرضت الدكتورة كيال لأهداف الدراسة وبينت أنها هدفت لرصد مدى وصول النساء والفتيات في لبنان للموارد الاقتصادية أو حرمانهن منها، ووعيهن لحقوقهن الاقتصادية ضمن مناطق عدة مختارة في شمالي لبنان، عبر حلقات بؤرية ساهم بتنظيمها المنظمات المنضمة في ائتلاف عملي حقي قراري. وذلك بهدف رصد مدى إدراكهن لحريتهن الشخصية في إدارة مواردهن المالية وملكياتهن ضمن الأسرة أو ضمن العائلة، سواء أكانت مصادرها: إرث، أو ملكية ذاتية خاصة، أو عمل، أو نفقة أو غير ذلك، وفق ما هو محسوس اجتماعياً وثقافياً من نساء تلك المناطق.
وتناولت الدراسة أيضاً ميادين عمل المرأة المختارة ضمن الحقل المدروس بهدف قياس واقع ارتباطاتها بالفرز “المخيالي” المبرر ثقافياً للميادين المحددة لعمل النساء في المجتمع اللبناني عموماً، ولربطها بالأعراف التي تؤسسها التنشئة الاجتماعية للمرأة وبالتشريعات والقوانين والأجور والتقديمات الاجتماعية وغيرها من مسائل العمل في لبنان، والتي من المفترض أن تحمي وتصون حقوق النساء اللبنانيات في بيئة العمل الممارس نفسه.
إضافة إلى قراءة تحولات مجتمعاتنا المحلية بالنسبة لعمل المرأة بهدف قياس مدى وعي النساء اللبنانيات لحقوقهن ولحريتهن في اختيار عملهن، كما ولحقوقهن في الحصول على الحماية اللازمة لشخصهن من العنف بأنواعه: اللفظي، الجسدي، الجنسي، النفسي، الاقتصادي.. في بيئة العمل نفسه كما وفي مسائل الترقية والأجر، سواءً أكن يعملن كربات بيوت، أو كعاملات ضمن مؤسسات عامة أو خاصة أو في أي مواقع أخرى. وذلك بهدف إطلاق حملات توعية ومناصرة لهن قائمة على فهم لحاجاتهن.
ثم عرضت كيال توصيات التدخلات ودار نقاش مع الحضور من أعضاء ائتلاف “عملي حقي قراري” جمعيات وتعاونيات ومؤسسات حقوقية وإعلاميين، وتم توزيع نسخ من الدراسة على الحضور.

شاهد أيضاً

العلامة الشيخ علي الخطيب يستقبل رئيس جمعية الإصلاح والإرشاد

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب في مقر المجلس …