مؤسسات المؤتمر الشعبي اللبناني تحتفل بإختتام أنشطتها الصيفية في طرابلس بلقاء حاشد على مسرح الرابطة الثقافية

أقامت مؤسسات “المؤتمر الشعبي اللبناني” في طرابلس (هيئة الاسعاف الشعبي، اتحاد الشباب الوطني، كشاف الشباب الوطني)، إحتفالاً لمناسبة إختتام دورة الاسعافات الأولية، دورة التدريب المتخصصة لمكافحة المخدرات، انتهاء أعمال المخيمات الصيفية لأفواج التل، الميناء والقبة، وذلك على مسرح الرابطة الثقافية، في حضور حشد من الفاعليات والأهالي والشباب، تقدمهم مسؤول المؤتمر في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري، رئيس مكتب مكافحة المخدرات الاقليمي في الشمال المقدم ابراهيم راشد، رئيس الرابطة الثقافية الصحافي رامز الفري، أمين صندوق نقابة أطباء الشمال الدكتور جان موسى، رئيس جمعية “شباب المشاريع” مازن الظنط، ممثلة حزب “طليعة لبنان العربي الاشتراكي” عليا محفوظ، رئيس جمعية “اللجان الأهلية” سمير الحاج، الرئيس المؤسس لجمعية “كشافة الغد” عبد الرزاق عواد على رأس وفد من قادة الجمعية وأعضائها، رئيس الهيئة العربية لمكافحة المخدرات الدكتور محمد مصطفى عثمان، رئيس جمعية “بناء الانسان” ربيع مينا، أمين سر جمعية الفنون الشعبية المؤلف والمخرج توفيق المصري على رأس وفد من الجمعية، رئيس “الأكاديمية الدبلوماسية الدولية” الدكتور عمر الحلوة، مسؤول حركة “فتح” في طرابلس جمال كيالي، ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو خالد الشهابي، ممثل حزب “الشعب الفلسطيني” أبو ناجي، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ سامر مولوي، الدكتور المحامي زياد عجاج، المحامية هلا العلاف، أعضاء فريق تدريب دورة الاسعافات الأولية، حشد من المربين والأهالي والشباب.
عقدة
أفتتح الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد جمعية كشاف الشباب الوطني قدمتهما الطلائع الكشفية، ثم الوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة عن روح رئيس “المؤتمر الشعبي اللبناني” كمال شاتيلا.
ورحب عضو ادارة المؤتمر الشعبي في طرابلس عامر عقدة ب”الحضور”، مؤكداً “استمرار مسيرة الخير والعطاء والتضحية التي نشأنا عليها منذ نعومة أظافرنا، ملتزمين نهج الايمان والوطنية والعروبة وتوجيهات القائد المؤسس الأخ كمال شاتيلا بإستمرار العمل من أجل خدمة الانسان والوطن والدفاع عن القضايا العربية المحقة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.
الشامي
وألقى كلمة هيئة الاسعاف الشعبي مسؤولها في طرابلس حسام الشامي، كلمة قال فيها: ” منذ إنطلاقتها عملت الهيئة على نشر الوعي الصحي وتدريب الشباب على الإسعافات الأولية وأعمال الإغاثة والإنقاذ، وبالفعل تخرج على يديها آلاف الشباب الوطني المؤمن، الذي حمل الخير لأهله ومحيطه، وقمنا بمئات حملات التلقيح في المدن والقرى والبلدات يوم كانت الدولة غائبة، واستقبلنا النازحين من الجنوب عند كل عدوان اسرائيلي، وقمنا مؤخراً بواجب التضامن مع أهالي سوريا بعد الزلزال الذي أصابهم، وذلك عبر تسيير فرق الإنقاذ وبعض قوافل الإغاثة، وقد التزمنا شعار الأخ المؤسس كمال شاتيلا “إسعاف الوطن قضيتنا وإسعاف المواطن رسالتنا ” ونحن مستمرون بتقدم الخير للناس بكل ما أوتينا من قوة وعزم وإرادة وإيمان”.
المصري
والقى عمر المصري كلمة “كشاف الشباب الوطني” فقال: “إنطلقت جمعيتنا الكشفية عام 2006 من مدينة طرابلس، شعوراً من المؤسسين بحجم التحديات التي تتعرض لها القيم الدينية والأخلاقية والوطنية من المنظومة الغربية الأميركية القادمة إلينا مع التكنولوجيا الحديثة، وخلال 17 عاماً لم نهدأ يومياً، أنشطة، برامج، ومخيمات، أسسنا فيها لمسيرة حافلة بالإنجازات والعطاءات والتضحيات، وأهمها بناء القادة المؤمنين بربهم، المخلصين لوطنهم، المتمسكين بهويتهم وقيمهم العربية”.
العدس
وألقى كلمة “اتحاد الشباب الوطني” رئيس لجنة مكافحة المخدرات خالد العدس، دعا فيها الى “وضع إستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة آفة المخدرات يشارك فيها الجميع، من مؤسسات الدولة إلى وسائل الإعلام، إلى العائلة والمدرسة والجامعة والمسجد والكنيسة، فكلنا مسؤول وكلنا سوف يسأل يوم لا ينفع مال ولا بنون، كما ندعو لمواجهة دعاة الشذوذ والإنحراف عن الفطرة الإنسانية السليمة، وذلك يحتاج منا الا نتهاون معهم وأن نقاطع وسائلهم الإعلامية، ونقوم بدورنا للدفاع عن آخر حصوننا الحضارية المتمثلة بقيمنا الدينية والأخلاقية”.
المؤتمر الشعبي
بدوره مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري، هنأ في كلمته، “المسلمين واللبنانيين بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف”، مؤكداً “ضرورة التمسك بقيمنا الدينية والأخلاقية في مواجهة الصعوبات التي نتعرض لها، لأن ما يجري في مجتمعنا من جرائم فردية، سواء في طرابلس أو غيرها من المناطق، يستدعي اعادة الاعتبار لأوامر الله سبحانه وتعالى ونواهيه، وهو الذي حرم القتل والسرقة وتعطيل العقل بالمواد المخدرة، كما علينا التمسك بالسنة النبوية المطهرة في مواجهة الاختراقات الواسعة لمنظومة القيم العربية الاسلامية، وعلى الأهل أن يزرعوا في نفوس وعقول أبنائهم أن لحياة الانسان وماله حرمة لا يمكن تجاوزها، وأن آفة المخدرات تدمر الانسان نفسه وعائلته ومحيطه والمجتمع”.
وأشار الى أن “شهر أيلول يحمل معه ذكرى رحيل القائد الكبير جمال عبد الناصر، الذي شكل بتجربته وفكره وثوابته حلماً لكل عربي حر يسعى للإستقلال الوطني والقومي ويؤمن بوحدة العرب كطريق حتمي لتقدمهم، وأن فلسطين أرض عربية لا يمكن أن نفاوض عليها أو نطبع مع غاصبها، وقد شكل في حياته نموذجاً للقائد الشريف الذي رفع لواء القومية العربية وفرض على الأمم المتحدة اعتماد اللغة العربية كلغة رسمية ووقف الى جانب كل حق عربي”.
وختم: ” إننا ندعو الشباب من الخريجين والكشافة أن يتخلوا عن السلبية وينخرطوا في العمل التطوعي بكل قوة، لأن المجتمع يحتاج لكل جهد بناء، ولأن الشباب هو القادر على العطاء، ولنتذكر جميعاً أن قادتنا بنوا مؤسسات المؤتمر الشعبي في كل لبنان معتمدين على الله أولا وجهود المناضلين والمتطوعين ودعم أهل الخير بعيداً عن الارتهان والتبعية، لذلك نحن أحرار فيما نقول ونفعل انطلاقاً من ثوابتنا الايمانية والوطنية والقومية والانسانية”.
غية
والقت الطالبة آسيا غية كلمة طلاب دورة الاسعافات الأولية، شكرت فيها” الهيئة والمدربين وادارة مركز ابن سينا الصحي الاجتماعي على حسن الاستقبال والتنظيم والتضحيات المقدمة من أجل خدمة الانسان”.
محمود
كما ألقت الطالبة روز محمود، كلمة خريجي دورة مكافحة المخدرات شكرت فيها” اتحاد الشباب ومسؤوليه وكل من أعطى من وقته وخبرته من أجل نشر الوعي من مخاطر آفة المخدرات المدمرة للفرد والمجتمع”.
تكريم المدربين
وتخلل الحفل تقديم دروع تكريمية للمدربين والمدربات الذين أشرفوا على دورتي الاسعافات الأولية ومكافحة المخدرات، وهم رئيس مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في الشمال المقدم ابراهيم راشد، أمين صندوق نقابة الأطباء في الشمال الدكتور جان موسى، رئيس الهيئة العربية لمكافحة المخدرات المدرب الدولي الدكتور محمد مصطفى عثمان، الشيخ كمال عجم خطيب مسجد بلال بن رباح، المحامية هلا العلاف، المعالجة النفسية الدكتورة وطفة صالح، رئيس مركز التأهيل الاجتماعي في مركز التأهيل النفسي والفطام في مستشفى دار الزهراء الدكتور عمر الحلوة، مسؤولة قسم العلاج الكيميائي وقسم إدارة النفايات في مستشفى البير هيكل الممرضة نسرين المصري، مسؤول قسم التعقيم والمستودع المركزي في مستشفى البير هيكل الممرض وسيم حمزة، الأستاذة في معهد الفيحاء الفني الممرضة مريم خزمة، أستاذة التمريض في التعليم المهني الممرضة عبير العدس، القابلة القانونية سارة قرحاني.
تكريم القادة الكشفيين وتوزيع الشهادات
كما جرى تكريم القادة والمساعدين الذين أشرفوا على المخيمات الصيفية لجمعية كشاف الشباب الوطني، ثم توزيع الشهادات على خريجي وخريجات دورة الاسعافات الأولية والتثقيف الصحي التي نظمتها هيئة الاسعاف الشعبي، ودورة مكافحة المخدرات التي نظمها اتحاد الشباب الوطني.
*وأختتم الاحتفال بسهرة السمر وفقرات كشفية متنوعة أبدعت فيها الطلائع الكشفية انشاداً وتمثيلاً، وأخذت الصور التذكارية

شاهد أيضاً

فعاليات ذكرى النكبة في الرابطة الثقافية

برعاية معالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى وضمن احتفالية طرابلس عاصمة الثقافة العربية وبدعوة …