اولويات لابد منها !

يشهد لبنان اندلاع انتفاضة شعبية كبيرة، سرعان ما امتدت عبر البلاد بأكملها وأدّت إلى تغيير الوضع السياسي بشكل كبير.
كما أدّت إلى ظهور مفاهيم جديدة وكسرت الحواجز والخوف وأدّت إلى انفجار شعبي واجتماعي لا مثيل له في تاريخ لبنان، حيث كان الدافع الأساسي لمختلف اللبنانيين الذين نزلوا إلى الشارع مساء 17 تشرين وتحت علم واحد هو العلم اللبناني، ومن مختلف الطوائف والمذاهب والمناطق والشرائح اللبنانية.
هي المطالب المعيشية والمالية والاقتصادية التي وصلت إلى حد متردي لا سابق له. إضافة إلى المطالبة بالإنماء الحقيقي والمتوازن ووقف الهدر والصفقات ونهب المال العام والعمل إلى إقرار قانون انتخابي عادل يضمن التمثيل الصحيح لإجراء انتخابات نيابية مبكرة وبأسرع وقت ممكن.
والآن وبالعودة إلى الأيام الأولى للانتفاضة الشعبية وبرأيي الخاص كان من الممكن تحقيق مطالب شعبية واجتماعية سريعة ومهمة يستفيد منها المواطن بشكل مباشر, لأن السلطة كانت تحت تأثير الصدمة الأولى حيث فوجئ المسؤولين بهذا التحرك الشعبي الغاضب والعفوي وهذا الإصرار على رفض الوجوه الموجودة في السلطة وسياستهم المتبعة والتي أوصلت البلاد والعباد إلى حالة متردية جدًا من الفقر والعوز والحرمان.
ولكن وبعد عدة أيام من انطلاق الانتفاضة الشعبية في مختلف الساحات والميادين بدأ من يحاول سرقة صيحات الناس ومطالبهم المحقة وتنفيذ أجندات ومشاريع داخلية وخارجية لتحقيق مصالح ومآرب شخصية بعيدة كل البعد عن مصالح الناس وحاجاتهم ومطالبهم المحقة والمشروعة.
واليوم وبعد مرور اكثر من ثلاثة اشهر على الانتفاضة الشعبية لابد من أن يكون من أولويات المنتفضين في الساحات اللبنانية تنظيم صفوفهم وتحديد اولوياتهم واعادة حسابتهم واجراء تقييم شفاف وصريح للمرحلة السابقة و الضغط على المسؤولين والحكومة الجديدة للبدء بإصلاحات فورية وتحقيق بعض المطالب المعيشية والاجتماعية التي تساعد المواطن بشكل مباشر ولا تحتاج إلى دراسات ولجان وكثير من الوقت لتحقيقها ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
– إلغاء الإمتيازات الممنوحة للمسؤولين والمدراء العامين وكبار الموظفين.
– إلغاء إمتيازات السفر للخارج على نفقة الدولة.
– تخفيض فاتورة الإتصالات الخليوية وسعر الوحدات.
– استيراد الادوية من تركيا او من اي دولة اخرى تؤمن سعر زهيد للدواء يستفيد منه المواطن
– جعل خط الخليوي صالح لمدة سنة كاملة أسوة بباقي البلدان وليس من الضروري تعبئته كل شهر.
– إعفاء المواطنين من رسوم البلدية والميكانيك المتوجبة عليهم قبل بداية العام 2020.
– البدء السريع بتطبيق الاستشفاء المجاني وإصدار البطاقة الصحية المجانية على الأقل وبداية الأمر للمواطن الذي يتخطى عمره الستين عامًا.
– إلغاء البدلات المالية المعطاة للمشاركين في مجالس ولجان والذين يتقاضون بدلات كبيرة عن كل اجتماع.
– تخفيض رواتب المسؤولين من وزراء ونواب ومدراء عامين وكبار الموظفين
– إعفاء المواطنين من الفوائد المتوجبة عليهم للمصارف والبنوك والاكتفاء بتسديدهم لقيمة القرض المعطى لهم.
– إلغاء المساعدات والرعايات المالية المعطاة للجمعيات والأندية التابعة لبعض السياسيين وزوجاتهن وأولادهم وأقاربهم ومستشاريهم.
– اعفاء المواطنين من رسوم الضرائب المتوجبة عليهم قبل عام 2020
– اطلاق يد القضاء للبت والحكم بملفات الفساد الموجودة امامه
– طرابلس 15\1\ 2020
رئيس الرابطة الثقافية ومجموعة الوفاق
الـصـحـافـي
رامز الفري

نشر في جريدة الدوائر العدد التوثيقي السنوي ١٤

شاهد أيضاً

كرامي في الذكرى السابعة والثلاثين لاستشهاد رشيد كرامي

:لقد ادرك الرشيد ان لبنان هو وطنُ الحوار ونحنُ نعبرُ في هذه المرحلة مفترقات حافلة …