افتتاح اليوم الأول من ملتقى السينما الشابة في الرابطة الثقافية

إفتتح المجلس الثقافي للبنان الشمالي، اليوم الأول من ملتقى السينما الشابة للمخرجين الجدد في موسمها السنوي السادس – دورة المخرج الراحل جورج نصر، برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع الرابطة الثقافية تحضيرا لإحتفالية طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2023 وذلك على مسرح الرابطة في طرابلس، حضره رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، أمين عام المنتدى الثقافي في الضنية أحمد يوسف، رئيس جمعية الفنانين في الشمال عبد الرحمن الشامي وحشد من الأساتذة والطلاب الجامعيين ومهتمين.

وقدم للافتتاح مسؤول الإعلام في المجلس الثقافي المخرج جان رطل بكلمة نوه فيها بأهمية هذا الحدث السنوي والذي تم إطلاق إسم المخرج الراحل إبن طرابلس جورج نصر على حلقته السادسة والتي يشارك فيها 15 مخرجا ومخرجة من الطلاب الجامعيين ينتمون إلى الجامعات اللبنانية – الفرع الثاني، البلمند، الجنان، العزم، وLIU، حيث ستتابع العروض يومي الجمعة المقبلين في 22 و29 الحالي في مسرح الرابطة.

ثم ألقى كلمة المجلس الثقافي أمين السر سعدي ضناوي مرحبا بالطلاب الجامعيين المشاركين في ملتقى السينما الشابة “الذين إختاروا الفن دربا والإنتاج السينمائي هدفا وأنتجوا باكورة أعمالهم كمشاريع لتخرجهم في جامعاتهم، مشاريع ناقشتها لجان جامعية فنية ما يؤكد أن الشباب هو دائما واعد فهو عنصر الحياة المجدد وهو ربيع الأجيال غير ان نظرة سريعة إلى الوراء ترينا الفرق الشاسع بين أواسط القرن الماضي وأواخره والوقت الحاضر أن دور السينما معظمها أقفل وما تبقى منها تقلص حجم مرتاديه ولم تعد صالات العرض تغص بالمشاهدين”.

أضاف: “لم تعد السينما وسيلة السلوى والترفيه الأولى فقد إنتقل ذلك إلى التلفزيون الذكي مع تطور الإنفوميديا ووسائل الإتصال والتواصل التي خطفت البريق من صالات العرض السينمائي، فالتطور لم يعد يقاس بالسنوات ولا بالأشهر ولا حتى بالأيام وفي كل لحظة هناك جديد وكلنا يدرك أي خسارة تصيب العمل السينمائي، فرؤية الفيلم في المنزل غير رؤيته في صالة عرض، ولا بد من إختيار موضوعات معينة وجديدة لجذب رواد السينما من جديد والإبتعاد عن الأفلام السطحية أو تلك التي تدور حول موضوعات العنف والحرب والتخيل والمسوخ الإصطناعية وكذلك رحلات الفضاء الإفتراضية وإحسار عدد الصالات وإبتعاد موضوعات السينما عن الواقع المعاش جعلها تفقد دورها الريادي في التأثير والتوجيه”.

ثم عرضت أفلام “قهوة مرة” للمخرجة غلوريا طوق من الجامعة اللبنانية، ومدة الفيلم 14 دقيقة ويتناول حياة ماريا إبنة الرابعة عشرة تعمل في القاعة الملحقة بالكنيسة خلال المآتم وتقوم بتقديم القهوة كما تساعد بتحضير جثامين الأموات قبل دفنها، والمهم عندها كسب “البقشيش” لتشتري آلة ترومبيت.

كما تم عرض فيلم CHAOS للمخرجة ريهام فلاح جامعة LIU مدته 9 دقائق و12 ثانية ويتناول الفيلم قصة شاب في العشرينات من عمره يدرس البشر عندما يتعرضون لخلل، فيصاب هو بها ويعاني من تأثيرها على حياته اليومية.

أما الفيلم الثالث فعنوانه “المتمردة” للمخرج وائل قراعلي من جامعة العزم مدته 9 دقائق ويروي قصة فتاة شغوفة بالكرة متمردة على العادات التي يفرضها المجتمع على الإناث.

وعرض فيلم “القصيدة الحمراء” للمخرجة نعمة العلواني من جامعة الجنان مدته عشر دقائق وهو يستعيد القصيدة الدمشقية للشاعر نزار قباني في لوحة، واللون الأحمر هو رمز الفيلم الأساسي ومن خلاله يحاول الرسام السوري عقيل أحمد التعبير عن حالة الشتات السورية على طريقته الحروفية.

والفيلم الخامس حمل عنوان “Gate69” للمخرج ناصر سنكري من جامعة LIU ومدته 13 دقيقة و50 ثانية ويتحدث عن قصة واقعية عن شخص تظهر له كل ذكرياته ومخاوفه بقالب واقعي تكشف له جوانبه الشريرة والحسنة.

وأعقب ذلك حوار أدارته الدكتورة رنى قزاز من جامعة LIU.

شاهد أيضاً

حجازي في الرابطة الثقافية

لقاء حواري في الرابطة الثقافية مع الناشط والصحفي أحمد حجازي القادم من غز/ة الصامدة إلى …